منوعات

أهم 7 معوقات التسويق الإلكتروني والحلول

يشكل التسويق الإلكتروني أو (التسويق الرقمي) أحد الأعمدة الرئيسية للشركات، وذلك لما يتميز به من إيجابيات، ولكننا سنلقي الضوء في هذا المقال علي معوقاته وبعض الحلول لها وفق ما أوضحه الخبراء.

معوقات التسويق الإلكتروني والحلول

نظرًا لأن التسويق الإلكتروني أحد الأدوات الجديدة والمهمة في عملية التسويق للمشروعات والخدمات وغيرها، يأتي السؤال الأهم في هذه العملية وهو (هل هناك معوقات للتسويق الإلكتروني؟ ).

وفي حالة وجود أي عراقل بالعملية هل توجد الحلول لها؟، كل هذه التساؤلات سنجيب عليها في الأسطر التالي.

1. عائق اللغة

يعتبر من المعوقات التي يجب تفاديها من قبل أصحاب المواقع التجارية والشركات، وذلك لأنها تعتبر التحدي الذي يقف بين تعامل العملاء والمستكشفين والموقع الإلكتروني، لذا ما علي أصحاب الموقع فعله توفير برمجيات لغوية متنوعة بالموقع.

يأتي هذا الحل وفق تطوير للبرمجيات المختلفة الخاصة بالموقع؛ لتعمل علي توفير عدة ترجمات للمستكشفين، مما ييسر عليهم استخدام الموقع من قبل الجَمهور المستهدف، لذا ما وجب فعله هو تحديد اللغات المعروضة علي الموقع.

2. عائق التنظيم داخل المؤسسات

يتمثل ذلك التحدي للشركات في إحداث عمليات تغيير في البنية التحتية للشركة، التي تعتمد علي التغيرات في الهيكل التنظيمي وفلسفة الشركات ومسارها، وذلك من أجل مواكبة التحديثات والتطور المصحوب بالتسويق الإلكتروني.

أما عن الحلول المتعلقة بهذا العائق فمتمثلة في إعادة التنظيم والدمج بين الهيكل الإداري والأنشطة والفاعليات الخاصة بالشركة، وتحديث العمل بها مع استراتيجيات التسويق الإلكتروني؛ لتساير التطور التكنولوجي المشهود.

3. عائق عدم وجود غطاء قانوني للشركات

يتضح هذا العائق من خلال القصور الواضح من قبل خبراء التسويق الدوليين باستخدام التسويق الإلكتروني، الذي يعرف بقلة تكلفته عن التسويق التقليدي.

وتعتمد فكرة عدم وجود هذا الغطاء القانوني علي التقييد للمسوقين في المواقع الإلكترونية، حيث يصبح من الصعب طلب شراء المنتجات والدفع عبر الإنترنت، مما يضمن للعملاء المستهدفين قابلية استرجاع المنتج في حالة عدم المطابقة وغيرها.

يتوقف الحل لهذه المشكلة التي تواجه خبراء التسويق الإلكتروني من ضرورة تواجد غطاء قانوني، مما ييسر للشركات والأفراد عملها عبر المواقع والحسابات الغير وهمية لكسب ثقة العملاء.

4. الخصوصية بالموقع

تعتمد فكرة التسوق عبر الإنترنت علي إدخال بعض البيانات الشخصية، لذا تعد سياسة الخصوصية والأمان والسرية لبيانات العملاء أهم معوقات التسويق الإلكتروني.
يمثل حل هذا العائق في وجوب استخدام برمجيات تحافظ علي سرية بيانات العملاء.

5. عائق غياب ثقة العميل بوسائل الدفع الإلكترونية

تقع المواقع الإلكترونية في مشكلة غياب الثقة بينها وبين العميل في طرق السداد الإلكتروني، ولأن عملية كسب الثقة هي أهم أداة بالتسويق الإلكتروني، يصبح من هنا الأمر صعباً علي المسوقين.

يكمن حل هذه العقبة في تطبيق برمجيات خاصة علي المواقع تضمن أمان كامل لوسائل الدفع من قبل لعملاء، وهذا الحل يرسخ بشكل قوي ثقة العميل بالشركة والموقع.

6. تحدي الوصول لجميع المستهدفين

يشكل تحديد العملاء والشريحة المستهدفة أهم خطوة في وضع استراتيجية التسويق الإلكتروني،لهذا قد تصبح من العوائق الموجودة بطريق المسوق، وذلك لأن تقديم المنتج أو الخدمة المستهدف الترويج له.

لذا ما عليك سوي فهم المنتج أو الخدمة جيداً حتي يتم بناء ما يعرف بالبرسونه أو شخصية العميل، ومع كل تلك الترتيبات توضح لك الفكرة الكاملة حول الجمهور المستهدف من حيث (النوع والسن والفئة الاجتماعية والتعليمية).

7. عدم الثقة بالمنتج الإلكتروني

تعيق هذه المشكلة التسويق الرقمي، ويرجع الخبراء السبب لقلة الثقافة الإلكترونية لمنطقة ما وعدم انتشارها.
لذلك ما وجب فعله هو اتباع حملة إعلانية الكترونية للتعريف بالمنتج المعروض أو الخدمة.

كما يتوقف الأمر علي اتباع استراتيجية تسويقية مناسبة للعملاء المستهدفين؛ لتحقيق فكرة لفت انتباه الزبائن وكسب الثقة ثم اتخاذ قرار بعملية الشراء، والتي تعد الهدف الاساس لكل عملية تسويق الكتروني.

مشاكل التسويق التقليدي

يعرف التسويق التقليدي بأنه الوسيلة التقليدية في الترويج لمنتج أو خدمة ما، ويأتي ذلك باستخدام أساليب الدعايا التقليدية مثل (التلفزيون والمجلات والصحف وإعلانات الطرق)، بهدف زيادة المبيعات بصورة مباشرة للشركات، لهذا يمتلك هذا النوع من التسويق بعض المشكلات وأهمها ما يلي.

1. التكلفة العالية

يشير الخبراء أن التكلفة العالية تكون علي (المستهلك وصاحب المنتج)، حيث تزيد أدوات التسويق التقليدية من النفقات علي المصنع أو الشركة، مما يترتب عليه رفع سعر المنتج ووضع التكلفة المصاحبة للدعايا علي المنتج.
والجدير بالذكر أن هذه العملية تزيد من التكلفة النهائية للمنتج أو الخدمة المعروضة للمستهلك.

2. المساعدة من الوسائل المختلفة

حيث يحتاج المنتج المسوق له بالدعايا التقليدية للمساعدة من قبل المذيعين والكتاب والصحفيين، بالإضافة لمخرج إعلانات قوي ومحترف لصنع إعلان ممز؛ وكل تلك الأدوات تصب في النهاية علي سعر المنتج أو الخدمة.

3. عدم الوصول لكافة الشرائح المستهدفة

ففي التسويق الرقمي والتقليدي يتم وضع شريحة مستهدفة من الجمهور الموجه إليهم، ولكن نظراً لأن التسويق التقليدي يستخدم الدعايا التقليدية.
يصبح من الصعب الوصول للجمهور المستهدف بالكامل فمثلاً (منتج مثل كريمات البشرة النسائية) عند عمل دعايا بالشوارع له ستجد أنك لن تستهدف الشريحة النسائية فقط بل كافة المارة من (أطفال وشباب ورجال)، بمعني أنك أهدرت ما يقرب من 30% من هدف الإعلان دون جدوي للفت النظر.

مميزات التسويق الإلكتروني

يمثل التسويق الرقمي الوسيلة الأبرز للشركات لزيادة المبيعات والترويج، ولأنه انتشر كثيراً في الأونة الأخيرة وجب علينا ذكر مميزاته المتمثلة في :

1. عدم وجود عوائق جغرافية

فالتسويق الرقمي يسهل وصول المنتج أو الخدمة لأي إنسان مستهدف، فأنت هنا لست مقيد بحدود المنطقة الجغرافية المعلن منها؛ مما يزيد من الأرباح المبتغاه.

2. توفير التكلفة الخاصة بمعرض للمنتجات

حيث سهل التسويق الإلكتروني عملية فتح مواقع أو جروبات للبيع أون لاين دون الحاجة لفتحه علي أرض الواقع؛ مما أدي لقلة تكلفة علي أصحاب العمل.

3. انخفاض تكلفة بيع المنتج

ويرجع ذلك للعديد من الأسباب مثل (انخفاض أو انعدام تكلفة إنشاء المتجر)، مما يجعل المنتج علي الإنترنت أرخص فيسهل من التسويق إليه.

4. التعرف الكامل علي مميزات المنتج وجودته

حيث يمكنك من الحصول على كافة المعلومات الخاصة بالمنتج ومدى جودته ومواصفاته.

5. يزيد التسويق الرقمي من العملاء المستهدفين

عن طريق تيسر الوصول لهم من خلال  انتشار حملتك الإلكترونية.

6. ييسر الحياة علي مستخدمي الشبكة العنكبوتية

فهو يوفر كافة الخِدْمَات والمنتجات التي يحتاجها المرء.

7. يسهل علي الشركات استهداف الجمهور المراد التوجه إليه.

توفر التسويق الإلكتروني والحملات الرقمية علي مدار 24 ساعة من اليوم؛ لتزيد من فرص وصوله لكافة الشرائح المستهدفة.

أنواع التسويق الإلكتروني

من أجل عملية تسويق الكتروني ناجحة؛ يجب معرفة أنواع التسويق الرقمي جيداً، وذلك لوضع استراتيجية ناجحة ومحققه لكل الأهداف المرجوة، وسنذكر في السطور التالية تلك الأنواع.

1. التسويق عبر الإيميل الإلكتروني E.mail Marketing

هذا النوع من الأنواع المهمة بالرغم من انتشار باقي الأنواع والوسائل الأخرى، فيعتمد علي إرسال نشرات بريدية عبر الإيميل للمشتركين لعرض المراد التسويق عنه.
ويتميز هذا النوع بالخصوصية، حيث يكسب المشتركين حالة من الإنفراد عن الغير، فيمكن للمسوقين إرسال تفاصيل لعروض ما أو معلومات عن منتج أوخدمة ما لا تظهر للباقي.

2. التسويق عبر محركات البحث المختلفة Search Engine Optimization

نظراً لأن مواقع الشركات هي النافذة الأولي لها، أصبح من المهم الاهتمام بأشكال التواصل والتسويق للموقع؛ لتحويل المار العادي إلي عميل دائم، لذا ظهر الاهتمام بتصدر مواقع الشركات محركات البحث المختلفة وزيادة حركة المرور عليها.

3. التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي Socail Media

هي النوع والأداة الأبرز للمسوقين، لذا أصبحت عملية الاهتمام بالإعلان والتواصل المستمر مع الجمهور بوسائل التواصل أمراً ضرورياً للمواقع، من أجل زيادة المرور لي الموقع والصفحات الخاصة بالمنتج أو الخدمة.

4. التسويق الإعلاني

هذا النوع يقدم للمعلنين مزيج كامل من الخطط والحملات الإعلانية، حيث يكون عبارة عن:

1. لوحات إعلانية علي الإنترنت إما (مضيئة أو متحركة أو ثابتة).

توضع هذه الأنواع علي برامج أو مواقع محددة، ويتم احتسابها بطريقتين:

  • الدفع في مقابل الظهور للعملاء المستهدفين.
  • الدفع عن طريق النقر علي الإعلان.

2. الإعلان المرئي التفاعلي

هو من الأنواع الحديثة نسبياً في هذا المجال، حيث يعتمد علي جذب ولفت الانتباه بواسطة الصورة والفيديو (للمنتج أو الخدمة)، وانتشر هذا النوع في وسائل التواصل المختلفة وأبرزها (اليوتيوب).

5. التسويق بالمحتوي Content Marketing

زاع انتشار هذا النوع في السنوات الماضية، معتمد علي فكرة أن (المحتوي هو الملك) لذا يقوم المحتوي باقناع الجمهور بالمنتج بواسطة المحتوي، ويتوقف هذا النوع علي جودة امحتوي المكتوب لعرض المنتج والخدمة ويعرض إما في مدونات أو مواقع.

استوفينا فيما سبق كل ما يتعلق بالتسويق الإلكتروني من معوقات، كما أننا لم نغفل الحلول وما يميز التسويق الرقمي وأنواعه المختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى